الإلياذة


الفن والتراث فن وتراث الإلياذةحرب الآلهة والبشر تبدأ الأسطورة اليونانية بحفل زفاف آلهة البحار ثيتس Thetis والملك بيليوس Peleusدعي الآلهة جميعا إلى هذا الحفل إلا آلهة الفتنة ايريس Eris وكنوع من الانتقام قامت ايريس بإلقاء تفاحة ذهبية بين الحضور الأمر الذي جعل الآلهة هيرا Hera وأثينا Athena وأفروديت Aphrodite تتنافسن عليها ولحل المشكلة قرر زيوس Zeus أن يعطي لأمير طروادة باريس Paris القرار النهائي في من يأخذ التفاحة وكنوع من الإغراء
للحصول عليها عرضت عليه هيرا السيطرة السياسية على آسيا وعرضت عليه أثينا النجاح العسكري أما أفروديت فقد عرضت عليه أجمل امرأة في العالم فكان خياره أفروديت وحصلت على التفاحة الذهبية كانت ثمرة زواج ثيتس من بيليوس ابنهما أخيل Achilles الذي أرادت أمه له أن يكون أمنع وأقوى المحاربين فقامت بتغطيسه بمياه نهر ستيكس Styx عندما كان طفلا لامست مياه النهر جسد أخيل كاملا ماعدا كعب قدمه حيث أمسكته ثيتس لذا بات كعبه نقطة ضعف في جسده وفت أفروديت بعهدها عندما قادت الأمير باريس عبر بحر إيجة إلى اسبرطة في اليونان حيث استضافه الملك مينيلوس Menelaus وزوجته هيلين Helen أجمل امرأة في العالم وخلال ضيافته نجح باريس بإغراء هيلين لتوافق على الإبحار معه إلى طروادة بادئ الأمر حاول مينيلوس استعمال الحل الدبلوماسي لإرجاع هيلين ولكن باريس رفض إعادتها مما دفع أغاممنون Agamemnon أخو مينيلوس ن حرب على الطرواديين إلا أن غايته لم تكن إلى جمع الأساطيل اليونانية لش إرجاع هيلين إلى أخيه بل فرض سيطرته على طروادة واستمرت الحرب لمدة طويلة بسبب تحصينات طروادة القوية بداية الإلياذة بعد تسع سنوات من الحرب أسر اليونانيون فتاتين طرواديتين هما بريسيس Briseis وكريسيس Chryseis فكانت كريسيس من نصيب أغاممنون كجائزة له وبريسيس لأخيل الذي كان قد انضم للقتال في صفوف اليونانيين كانت كريسيس ابنة أحد كهنة الإله أبولو Apollo وطالب الأب بابنته لكن أغاممنون رفض إعادتها جاء رفضه بمثابة إهانة لأبولو فضرب الأسطول اليوناني بالطاعون وبعد موت العديد من اليونانيين أعاد أغاممنون ابنة الكاهن ولكنه بالمقابل أخذ بريسيس من أخيل الذي أحبها
وغضب من أغاممنون فتوقف عن القتال واكتفى بمشاهدة اليونانيين يقتلون أما الآلهة فقد ساندت هيرا وأثينا اليونان ردا على إعطاء باريس أمير طروادة التفاحة الذهبية لأفروديت ولنفس السبب ساندت أفروديت طروادة وكذلك فعل أبولو فقد وقف مع طروادة بسبب إهانة أغاممنون له برفضه إعادة إبنة كاهنه لم يتكبد اليونانيون الكثير من الخسائر فحسب بل صدهم الطرواديون أيضا وأحرقوا إحدى سفنهم وبعد تلك الخسائر الكبيرة أقنع نستور Nestor باتروكلس Patroclus أعز صديق لأخيل بأن الحل هو أن يقاتل مرتديا درع أخيل وذلك لتشجيع الجنود اليونانيين وإخافة الطرواديين ونجحت تلك الخدعة إلى أن حدث ما لم يكن في الحسبان فقد قتل هيكتورHector أمير طروادة باتروكلس في مواجهة بينهما ظنا منه أنه أخيل واكتشف الحقيقة لاحقا حين نزع الدرع عنه أصاب الأسى أخيل لموت صديقه فوقف أمام أسوار طروادة مطالبا بمواجهة بينه وبين هيكتور وقد أجابه هيكتور إلى طلبه رغم مناشدة الجميع له بأن يبقى داخل أسوار المدينة إذ رفض أنيوصف بالجبن وخرج لمواجهة أخيل مرتديا درعه مدركا أن نهايته وشيكة وبعد مطاردة أخيل لهيكتور ثلاث مرات حول طروادة تواجه الاثنان ولقي هيكتور حتفه ربط أخيل جثة هيكتور بعربته وجرها إلى المخيم اليوناني حيث أقيمت الاحتفالات على شرف موته أخيرا وفي إحدى الليالي أتى ملك طروادة برايم Praim إلى خيمة أخيل وقبل يد قاتل ابنه وهو يذكره بأبيه متوسلا السماح له بأخذ جثة ابنه هيكتور لدفنه بشكل لائق ووافق أخيل على طلبه أخذ الملك برايم جثة ابنه وأقام له شعائر دفن تليق ببطل مثله وبذلك تنتهي الإلياذة بنيران مراسم دفن هيكتور بعد أن بدأت بنيران الحرب المصادر
Scan and Read المساهمون في إعداد المقال Nour N Alyoussef وترجمة إعداد تدقيق جمان منعم طبع من الباحثون السوريون syrresR5132 هنا هنا هنا هنا January 27 2015 930 pm النشر تاريخ 4229 مشاهدة
تحميل

PDF

6160 مشاهدة.

Petit Ombre

Petit Ombre

أرسلت .



كلمات مفتاحية :
الإلياذة
الإلياذة bacdoc bac doc dok document cours bacalaureat bacalauréat baccalauréat bacalauréat bacalaureat baccalauréa baccalaurea maroc باك دوك باكدوك دروس بكالوريا باكلوريا باكالوريا المغرب 2014 2015 2016