الاحتباس الحراري


م ن إ ن ج ا ز
االحتباس احلراري - تعريفه -أسبابه - أضراره
تعريفه يمكن تعريف ظاهرة االحتباس الحراري على أنها الزيادة التدريجية في درجة حرارة أدنى طبقات الغالف الجوي المحيط باألرض كنتيجة لزيادة انبعاثات غازات الصوبة الخضراء منذ بداية الثورة الصناعية وغازات الصوبة الخضراء والتي يتكون معظمها من بخار الماء وثاني أكسيد الكربون والميثان وأكسيد النيتروز واألوزون هي غازات طبيعية تلعب دو را مهم ونها ا في تدفئة سطح األرض حتى يمكن الحياة عليه فبد قد تصل درجة حرارة سطح األرض ما بين 19-15 درجة سلزيوس تحت الصفر حيث تقوم تلك الغازات بامتصاص جزء من األشعة تحت الحمراء التي تنبعث من سطح األرض كانعكاس لألشعة الساقطة على سطح األرض من الشمس وتحتفظ بها في الغالف الجوي لألرض لتحافظ على درجة حرارة األرض في معدلها الطبيعي
مع التقدم في الصناعة ووسائل المواصالت منذ الثورة الصناعية وحتى اآلن مع االعتماد على الفحم و البترول و الغاز الطبيعي كمصدر أساسي للطاقة ومع احتراق هذا الوقود الحفري إلنتاج الطاقة واستخدام غازات الكلوروفلوركاربونات في الصناعة بكثرة كانت تنتج غازات الصوبة الخضراء بكميات كبيرة تفوق ما يحتاجه الغالف الجوي للحفاظ على درجة حرارة األرض وبالتالي أدى وجود تلك الكميات اإلضافية من تلك الغازات إلى االحتفاظ بكمية أكبر من الحرارة في الغالف الجوي وبالتالي من الطبيعي أن تبدأ درجة حرارة سطح األرض في الزيادة بالتأكيد نظام المناخ على كوكبنا أكثر تعقيدا من أن تحدث الزيادة في درجة حرارة سطحه بهذه الصورة وبهذه السرعة فهناك العديد من العوامل األخرى التي تؤثر في درجة حرارته لذلك كان هناك جدل واسع بين العلماء حول هذه الظاهرة وسرعة حدوثها لكن مع تزايد انبعاثات تلك الغازات وتراكمها في الغالف الجوي ومع مرور الزمن بدأت تظهر بعض اآلثار السلبية لتلك الظاهرة لتؤكد وجودها وتعلن عن قرب نفاد صبر هذا الكوكب على معاملتنا السيئة ه ظاهرة االحتباس احلراري
حقائق عن ظاهرة االحتباس احلراري ظاهرة االحتباس الحراري هي ظاهرة طبيعية بدونها قد تصل درجة حرارة سطح األرض إلى ما بين 19 و15 درجة سلزيوس تحت الصفر حيث تقوم الغازات التي تؤدي إلى وجود هذه الظاهرة غازات الصوبة الخضراء والموجودة في الغالف الجوي للكرة األرضية بامتصاص األشعة تحت الحمراء التي تنبعث من سطح األرض كانعكاس لألشعة الساقطة على سطح األرض من الشمس وتحبسها في الغالف الجوي األرضي وبالتالي تعمل تلك األشعة المحتبسة على تدفئة سطح األرض ورفع درجة حرارته ومن أهم تلك الغازات بخار الماء وثاني أكسيد الكربون والميثان وأكسيد النيتروز بخالف الغازات المخلقة وحيث إن تلك الغازات تنتج عن العديد من CFCsكيميائيا والتي تتضمن الكلوروفلور وكربونات األنشطة اإلنسانية خاصة نتيجة حرق الوقود الحفري مثل البترول والفحم سواء في الصناعة أو في وسائل النقل لذلك أدى هذا إلى زيادة نسب تواجد مثل هذه الغازات في الغالف الجوي عن النسب الطبيعية لها
أسبابه األسباب الرئيسية- غازات االحتباس الحراري والمكونات المقاومة لالشعاع االحتباس الحراري يعمل على الحفاظ على درجة حرارة الهواء ضمن الغالف الجوي دون حدوث أي تغيير فيه ودون أن يتسرب خارجه وبالمثل نجد أن الغازات الطبيعية مثلها مثل البيوت الزجاجية في احتجاز هذه الحرارة التي تتزايد نتيجة المتصاصها األشعة تحت الحمراء مما يسبب تزايد مستمر في درجة حرارة األرض وهذه الغازات تتمثل في بخار الماء ثاني أكسيد الكربون غاز الميثان واألوزون وأكسيد النتريك وهذه غازات طبيعية أما الكيميائية تتمثل في quotالكلورو فلورو كربونquot ويرمز إليه برمز quotأس أف أسquot
2-الغازات الدفيئة و مصادرها الغازات الدفيئة مصادرها احتراق الوقود األحفوي اتالف الغابات CO2 CH4 الفالحة CFC التبريد و التكييف تفاعل اكسيدات االزوت و المركبات العضوية المتطايرة O3األوزون N2O الصناعة و الفالحة SF6 غاز عازل في المحوالت
أضرار االحتباس احلراري -تحول أنظمة البيئة - أزمة الحصول على الماء -أفريقيا وآسيا الجنوبيةاألكثر تضررا
حتول أنظمة البيئة تؤدي التغيرات المناخية كذلك إلى تحول تركيبة مجموع األنظمة البيئية و توزيعها الجغرافي تنزلق المناطق المناخية نحو القطبين و نحو المناطق العالية بوتيرة سريعة جدا فال يقدر النبات والحيوان المرتبط بها على التكيف عموما فإن التنوع النباتي و الحيواني سوف يتناقص غير أن اإلنتاج الزراعي العالمي يمكنه أن يحافظ على مستواه الحالي رغم أن الوضعية الغذائية لبعض المناطق يمكنها أن تتدهور و يمكن للمحاصيل الزراعية في المناطق التي تعاني من تكرار موجات الجفاف أن تنخفض بنسبة تتراوح بين 30-10 وسوف تتزايد مخاطر الفقر و المجاعة في هذه المناطق تغير األنظمة
أزمة احلصول على املاء إن نسبة تساقط األمطار قد تزداد في المتوسط ولكن حسب توزيع متباين وفق المكان و الزمان تعاني اليوم 19 دولة من نقص في الماء في الشرق األوسط وإفريقيا الشمالية أساسا و يمكن لعدد هذه الدول أن يتضاعف من اليوم إلى غاية 2025 في جنوب - شرق آسيا يزيد تساقط األمطار أحيانا من اآلثار المفسدة للرياح الموسمية و يمكن أن يتفاقم مشكل الحصول على الماء و تتوقع المنظمة الدولية للصحة ازدياد بعض األمراض الخطيرة مثل الحمى الصفراوية و الطاعون إن ارتفاع درجة الحرارة ب 3
أفريقيا وآسيا اجلنوبيةاألكثر تضررا األكثر تضررا إفريقيا وآسيا الجنوبية يبقى العلماء حذرين حينما يتعلق األمر بالقيام بتوقعات جهوية حول ارتفاع الحرارة المناخية غير أنه ال بد أن يكون أكثر ارتفاعا في المناطق العليا القريبة من القطبيين حيث إذ يبلغ ضعف المتوسط اإلجمالي غير أن هذه اآلثار تكون أكثر خطورة في المناطق الواقعة تحت الخطوط االستوائية و يتجلى ذلك في الواقع في إزدياد الظروف المناخية القصوى االعصارات الجفاف و الفيضانات ضاربة قبل كل شيء المناطق األكثر عرضة للجفاف و الفيضانات إفريقيا آسيا الجنوبية حيث تظل الزراعة المصدر األساسي لموارد السكان إذ تخضع األنظمة البيئية إلى ضغوط قوية كذلك قد يهدد إنهيار الكثبان الجلدية وجود الدوليات الصغيرة مليون كلم2 إضافية مهددة 17 إلى 5 م سوف يؤدي إلى انتشار حمى المستنقعات على رقعة تتراوح بين 4 و الحالية من سكان العالم مقابل نسبة 45 نسبة 60 الحاصل أن التوقعات تبين أن النتائج األكثر أضرارا للتغيرات المناخية تحدث في مناطق الجنوب و تقع على السكان األكثر فقرا و التي تعاني بصورة معتبرة من انعدام األمن الغذائي والصحي
تحميل

PPTX

3232 مشاهدة.

kamal el aaouade

kamal el aaouade

أرسلت .



كلمات مفتاحية :
الاحتباس الحراري
الاحتباس الحراري bacdoc bac doc dok document cours bacalaureat bacalauréat baccalauréat bacalauréat bacalaureat baccalauréa baccalaurea maroc باك دوك باكدوك دروس بكالوريا باكلوريا باكالوريا المغرب 2014 2015 2016